>

منظومة الشبراوي في النحو وزيادتها للحكمي، إنشاد: مشاري بن راشد العفاسي


أنشد الشيخ مشاري العفاسي منظومة الشبراوي في النحو وزيادتها للحكمي للعلامة عبدالله بن محمد بن عامر الشبراوي ١١٧١هـ، والزيادات على المنظومة للعلامة حافظ الحكمي١٣٧٧هـ، إنشادا ماتعا معينا على الحفظ والمراجعة لهذا المتن ... وفي هذه التدوينة، أضع بين يدي طلاب العلم هذه المنظومة بصوت الشيخ، مع نصها الكامل، وهي 51 بيت، وفقنا الله وإياكم لما يحب ويرضى.


للتحميل والاستماع:




المتن مكتوبا:


الباب الأول: في الكلام وما يتألف منه

يَا طَالِبَ العِلمِ خُذ مِنِّي قَوَاعِدَهُ
مَنظُومَةً جُملَةً مِن أَحسَنِ الجُمَلِ

فِي ضِمنِ خَمسِينَ بَيتًا لَا تَزِيدُ سِوَى
بَيتٍ بِهِ قَد سَأَلتُ العَفوَ عَن زَلَلِي

(وَزَادَتِ الضِّعفَ مِن تَكمِيلِ مُحتَسِبٍ
وَتَمَّ تَفصِيلُهَا مَع غَالِبِ المُثُلِ)

إِن أَنتَ أَتقَنتَهَا هَانَت مَسَائِلُهُ
 عَلَيكَ مِن غَيرِ تَطوِيلٍ وَلَا مَلَلِ

أَمَّا الكَلَامُ اصطِلَاحًا فَهوَ عِندَهُمُو
مُرَكَّبٌ فِيهِ إِسنَادٌ كَقَامَ عَلِي

وَالِاسمُ وَالفِعلُ ثُمَّ الحَرفُ جُملَتُهَا
أَجزَاؤُهُ فَهوَ عَنهَا غَيرُ مُنتَقِلِ

فَالِاسمُ يُعرَفُ بِالتَّنوِينِ ثُمَّ بِأَلْ
وَالجَرِّ أَو بِحُرُوفِ الجَرِّ كَالرَّجُلِ

وَالفِعلُ بِالسِّينِ أَو قَد أَو بِسَوفَ وَإِنْ
أَرَدتَ حَرفًا فَمِن تِلكَ الأُمُورِ خَلِي

(وَامتَازَ بِالتَّاءِ مَاضٍ وَالمُضَارِعُ لَمْ
وَأَمرُهُم طَلَبٌ بِالفِعلِ كَاعتَزِلِ)
الباب الثاني: في البناء والمبنيات
(وَإِن أَوَاخِرُ هَذِي حَالَةً لَزِمَتْ
فَهوَ البِنَاءُ وَعَنهُ الحَرفُ لَم يُحَلِ

وَالزَم بِنَا الإِسمِ إِن بِالحَرفِ ذَا شَبَهٍ
مِثلِ الضَّمَائِرِ فِي وَضعٍ كَقُلتُ وَلِي

كَذَا الشُّرُوطُ وَالِاستِفهَامُ وَاسمُ إِشَا..
..رَةٍ تُشَابِهُ مَعنَى الحَرفِ فِي المُثُلِ

وَفِي افتِقَارٍ بِمَوصُولَاتِ الِاسمِ إِلَى
وَصلٍ وَشَابَهَهُ اسمُ الفِعلِ فِي العَمَلِ

وَفِعلُ أَمرٍ وَمَاضٍ فَابنِهِ وَمُضَا..
..رِعٍ يُرَى مِن وِلَا النُّونَاتِ غَيرُ خَلِي
الباب الثالث: في الإعراب اصطلاحا
وَحَدُّ الِاعرَابِ تَغيِيرُ الأَوَاخِرِ مِنْ
 اِسمٍ وَفِعلٍ أَتَى مِن بَعدِ ذِي عَمَلِ

فَالرَّفعُ وَالنَّصبُ فِي غَيرِ الحُرُوفِ وَمَا
يَختَصُّ بِالجَرِّ إِلَّا الِاسمُ فَامتَثِلِ

وَالجَزمُ لِلفِعلِ فَالأَنوَاعُ أَربَعَةٌ
وَلَيسَ لِلحَرفِ إِعرَابٌ فَلَا تُطِلِ

وَقَد تَبَيَّنَ أَنَّ الِاسمَ لَيسَ لَهُ
جَزمٌ وَلَيسَ لِفِعلٍ جَرُّ مُتَّصِلِ

لِكُلِّ نَوعٍ عَلَامَاتٌ مُفَصَّلَةٌ
فَالرَّفعُ أَربَعَةٌ فِي قَولِ كُلِّ وَلِي

وَالنَّصبُ خَمسُ عَلَامَاتٍ وَثَالِثُهَا
خَفضٌ ثَلَاثٌ وَلِلجَزمِ اثنَتَانِ تَلِي
الباب الرابع: في بيان علامات الإعراب
فَالرَّفعُ بَالضَّمِّ أَو بِالوَاوِ أَو أَلِفٍ
كَذَا بِثَابِتِ نُونٍ غَيرِ مُنفَصِلِ

فَالضَّمُّ فِي جَمعِ تَكسِيرٍ وَمُفرَدِهِ
وَفِي المُضَارِعِ قَطعًا غَيرَ مُتَّصِلِ

بِيَاءِ أُنثَى وَلَا وَاوٍ وَلَا أَلِفٍ
وَنُونِ تَوكِيدٍ او نُونِ الإِنَاثِ يَلِي

وَسَالِمِ الجَمعِ فِي الأُنثَى وَمُلحَقِهِ
وَالوَاوُ فِي الخَمسَةِ الأَسمَاءِ وَهيَ تَلِي

أَبٌ أَخٌ وَحَمٌ ذُو حِكمَةٍ وَفَمٌ
يَخلُو مِنَ المِيمِ وَافهَم شَرطَ ذَا العَمَلِ

إِن أُفرِدَت لَم تُصَغَّر مَع إِضَافَتِهَا
لِغَيرِ يَاءٍ كَفُو ذِي العَدلِ لَم يَمِلِ

وَسَالِمِ الجَمعِ تَذكِيرٍ وَمُلحَقِهِ
كَالمُؤمِنُونَ أُولُو التَّصدِيقِ لِلرُّسُلِ

وَفِي المُثَنَّى وَمَا جَارَاهُ قُل أَلِفٌ
وَالنُّونَ بِالخَمسَةِ الأَفعَالِ فَلتَصِلِ

كَيَفعَلَانِ هُمَا أَو تَفعَلُونَ بِتَا..
ءٍ.. أَو بِيَاءٍ وَالُانثَى تَفعَلِينَ قُلِ

وَالنَّصبُ بِالفَتحِ أَو بِالكَسرِ أَو أَلِفٍ
أَو يَاءٍ او حَذفِ نُونِ الرَّفعِ فِي الأُوَلِ

وَالفَتحُ فِيمَا بِضَمٍّ قَد رَفَعتَ سِوَى
جَمعِ الإِنَاثِ فَفِيهِ الكَسرُ لَم يَمِلِ

وَالنَّصبُ فِي الخَمسَةِ الأَسمَا أَنِب أَلِفًا
كَيَا أَخَانَا اتَّبِع ذَا العِلمِ وَالعَمَلِ

وَاليَا لِجَمعِ ذُكُورٍ مَع سَلَامَتِهِ
كَذَا بِتَثنِيَةٍ أَو مُلحَقٍ كَأُولِي

وَالخَفضُ بِالكَسرِ أَو بِفَتحَةٍ وَبِيَا
فَاكسِر لِمَا ضُمَّ رَفعًا سَالِمَ العِلَلِ

وَإِن تَجِد عِلَّةً لِلصَّرفِ مَانِعَةً
فَالفَتحَ عَوِّض كَإِبرَاهِيمَ تَعتَدِلِ

وَالخَفضُ بِاليَاءِ فِيمَا قَد نَصَبتَ بِهَا
كَذَاكَ فِي الخَمسَةِ الأَسمَا كَذِي الخَوَلِ

وَالجَزمُ فِي الفِعلِ بِالتَّسكِينِ ثُمَّ أَنِبْ
حَذفًا لِنُونٍ خَلَت أَو أَحرُفِ العِلَلِ

سَكِّن مُضَارِعَ فِعلٍ صَحَّ آخِرُهُ
وَحَذفُكَ النُّونَ مِثلُ النَّصبِ لَا تُطِلِ

وَنَحوُ يَدعُو يَرَى يَرمِي إِذَا جُزِمَتْ
فَاحذِف أَوَاخِرَهَا تَسلَم مِنَ الخَلَلِ

وَالنَّصبَ وَالرَّفعَ فِيهَا انوِه عَلَى أَلِفٍ
وَالوَاوَ وَاليَاءَ فَانوِ الضَّمَّ لِلثِّقَلِ

وَعِلَّةُ الإِسمِ إِمَّا القَصرُ نَحوُ فَتًى
أَو نَقصُهُ نَحوُ رَاقِي ذِروَةِ الجَبَلِ

فَفِي الفَتَى الحَرَكَاتُ الكُلُّ قَد نُوِيَتْ
وَالفَتحُ خَفَّ عَلَى ذِي اليَاءِ فَهوَ جَلِي

وَانوِ الجَمِيعَ عَلَى مَا قَد أُضِيفَ لِيَا
ذِي النُّطقِ نَحوُ رَفِيقِي صَالِحُ العَمَلِ
الباب الخامس: في النكرة والمعرفة
مُنَكَّرٌ قَابِلٌ أَل حَيثُ أَثَّرَتِ التْ..
..تَعرِيفَ نَحوُ غُلَامٍ فَارِسٍ رَجُلِ

سِوَاهُ مَعرِفَةٌ كَهُم وَزَيدُ وَلِي
وَذَا المُحَلَّى بِأَل أَضِف لَهَا وَقُلِ

غُلَامُهُم وَابنُ زَيدٍ وَابنُ ذَا وَأَخُو الْ..
..لَذِي أَتَانَا وَرَبِّ الشَّاءِ وَالإِبِلِ
الباب السادس: في مرفوعات الأسماء
وَالرَّفعُ أَبوَابُهُ سَبعٌ سَتَسمَعُهَا
تُتلَى عَلَيكَ بِوَصفٍ لِلعُقُولِ جَلِي

اَلفَاعِلُ اسمٌ لِفِعلٍ قَد تَقَدَّمَهُ
كَجَاءَ زَيدٌ فَقَصِّر يَا أَخَا العَذَلِ

وَنَائِبُ الفَاعِلِ اسمٌ كَانَ مُنتَصِبًا
فَصَارَ مُرتَفِعًا لِلحَذفِ فِي الأُوَلِ

كَنِيلَ خَيرٌ وَصِيمَ الشَّهرُ أَجمَعُهُ
وَقِيلَ قَولٌ وَزَيدٌ بِالوُشَاةِ بُلِي

وَالمُبتَدَا نَحوُ زَيدٌ قَائِمٌ وَأَنَا
فِي الدَّارِ وَهوَ أَبُوهُ غَيرُ مُمتَثِلِ

وَمَا بِهِ تَمَّ مَعنَى المُبتَدَا خَبَرٌ
كَالشَّأنِ فِي نَحوِ زَيدٌ صَاحِبُ الدُّوَلِ

(وَفِعلُ مَدحِ وَذَمِّ اسمَينِ قَد قُرِنَا
كَنِعمَ بِئسَ الفَتَى ذُو الحِقدِ وَالدَّغَلِ

فَالفِعلُ مَع مَا يَلِيهِ قَدَّمُوا خَبَرًا
يَتلُوهُ مَخصُوصُهُ بِالِابتِدَاءِ يَلِي)


وَكَانَ تَرفَعُ مَا قَد كَانَ مُبتَدَأً
إِسمًا وَتَنصِبُ مَا قَد كَانَ بَعدُ وَلِي

وَمِثلُهَا أَدَوَاتٌ أُلحِقَت عَمَلًا
(كَبَاتَ أَصبَحَ ذُو الأَموَالِ فِي الحُلَلِ

أَمسَى وَأَضحَى وَظَلَّ العَبدُ مُبتَسِمًا)
وَصَارَ لَيسَ كِرَامُ النَّاسِ كَالسَّفَلِ

وَأَربَعٌ مِثلُهَا وَالنَّفيُ يَلزَمُهَا
أَو شِبهُهُ كَالفَتَى فِي الدَّارِ لَم يَزَلِ

وَلَيسَ يَبرَحُ أَو يَنفَكُّ مُجتَهِدًا
تَاللَّهِ تَفتَأُ مِن ذِكرَاهُ فِي شُغُلِ

(كَكَانَ مَا جَاءَ فِي مَعنَى مُقَارَبَةٍ
كَكَانَ أَوشَكَ أَن يَرتَابَ ذُو الجَدَلِ

وَمَا وَلَا لَاتَ إِن فِي النَّفيِ قَد عَمِلَتْ
كَلَيسَ وَاطلُب لَهَا التَّفصِيلَ لَا تَهِلِ)

وَإِنَّ تَفعَلُ هَذَا الفِعلَ مُنعَكِسًا
كَإِنَّ قَومَكَ مَعرُوفُونَ بِالجَدَلِ

لَعَلَّ لَيتَ كَأَنَّ الرَّكبَ مُرتَحِلٌ
لَكِنَّ زَيدَ ابنَ عَمرٍو غَيرُ مُرتَحِلِ

وَخُذ بَقِيَّةَ أَبوَابِ النَّوَاسِخِ إِذْ
كَانَت ثَلَاثًا وَذَاكَ الثُّلثُ لَم يُقَلِ

فَظَنَّ تَنصِبُ جُزأَي جُملَةٍ نُسِخَا
بِهَا وَضُمَّ لَهَا أَمثَالَهَا وَسَلِ

مِثَالُهُ ظَنَّ زَيدٌ خَالِدًا ثِقَةً
وَقَد رَأَى النَّاسُ عَمرًا وَاسِعَ الأَمَلِ

(حَسِبتُ خِلتُ رَأَيتُهُ زَعَمتُ وَجَدْ..
..تُهُ عَلِمتُ الهُدَى بِالوَحيِ وَالرُّسُلِ

حَجَا دَرَى وَتَعَلَّم وَاعتَقِدهُ وَهَبْ
وَعَدَّ وَالفِعلُ ذُو التَّصيِيرِ فَابتَدِلِ

جَعَلتُهُ وَاتَّخَذتُ فِي تَصَرُّفِهَا
وَمَا كَأَعلَمَ فَانصِب ثَالِثًا تَصِلِ)

وَتِلكُ سِتَّةُ أَبوَابٍ سأُتبِعُهَا
بِالنَّعتِ وَالعَطفِ وَالتَّوكِيدِ وَالبَدَلِ

كَزَيدٌ العَدلُ قَد وَافَى وَخَادِمُهُ
أَبُو الضِّيَا نَفسُهُ مِن غَيرِ مَا مَهَلِ
الباب السابع: في منصوبات الأسماء
وَبَعدَ ذِكرِي لِمَرفُوعَاتِ الِاسمِ عَلَى
تَرتِيبِهَا السَّابِقِ الخَالِي مِنَ الخَلَلِ

أَقُولُ جُملَةُ مَنصُوبَاتِهِ عَدَدًا
سَبعٌ وَعَشرٌ وَهَذَا أَوضَحُ السُّبُلِ

مِنهَا المَفَاعِيلُ خَمسٌ مُطلَقٌ وَبِهِ
وَفِيهِ مَعهُ لَهُ وَانظُر إِلَى المُثُلِ

ضَرَبتُ ضَربًا أَبَا عَمرٍو غَدَاةَ أَتَى
وَجِئتُ وَالنِّيلَ خَوفًا مِن عِتَابِكَ لِي

وَ"لَا" كَ"إِنَّ" لَهَا اسمٌ بَعدَهُ خَبَرٌ
فَإِن يَكُن مُفرَدًا فَافتَحهُ ثُمَّ صِلِ

وَانصِب مُضَافًا بِهَا أَو مَا يُشَابِهُهُ
كَ"لَا أَسِيرَ هَوًى يَنجُو مِنَ الخَطَلِ"

وَابنِ المُنَادَى عَلَى مَا كَانَ مُرتَفِعًا
بِهِ وَقُل يَا إِمَامُ اعدِل وَلَا تَمِلِ

وَإِن تُنَادِ مُضَافًا أَو مُشَاكِلَهُ
قُل يَا رَحِيمًا بِنَا يَا غَافِرَ الزَّلَلِ

وَالحَالُ نَحوُ أَتَاكَ العَبدُ مُعتَذِرًا
يَرجُو رِضَاكَ وَمِنهُ القَلبُ فِي وَجَلِ

وَإِن تُمَيِّز فَقُل عِشرُونَ جَارِيَةً
عِندَ الأَمِيرِ وَقِنطَارٌ مِنَ العَسَلِ

وَانصِب بِإِلَّا إِذَا استَثنَيتَ نَحوُ أَتَتْ
كُلُّ القَبَائِلِ إِلَّا رَاكِبَ الجَمَلِ

وَجُرَّ مَا بَعدَ غَيرٍ أَو خَلَا وَعَدَا
كَذَا سِوَى نَحوُ قَامُوا غَيرَ ذِي الحِيَلِ

وَبَعدَ نَفيٍ وَشِبهِ النَّفيِ إِن وَقَعَتْ
إِلَّا يَجُوزُ لَكَ الأَمرَانِ فَامتَثِلِ

وَانصِب بِكَانَ وَإِنَّ اسمًا يُكَمِّلُهَا
مَع تَابِعٍ مُفرَدٍ يُغنِيكَ عَن جُمَلِ
الباب الثامن: في إعراب الفعل رفعا ونصبا
(وَارفَع مُجَرَّدَ فِعلٍ غَابِرٍ أَبَدًا
عَن عَامِلِ النَّصبِ أَو جَزمٍ كَيُؤمِنُ لِي

وَالنَّصبُ فِيهِ بِأَن أَو لَن وَكَي وَإِذَنْ
إِن صُدِّرَتْ وَهوَ آتٍ غَيرَ مُنفَصِلِ

لَا مُقسِمًا كَ"إِذَن وَاللَّهِ نَرمِيَهُمْ"
وَإِن عَطَفتَ إِذَن لِلرَّفعِ فَاحتَمِلِ

وَسَترُ أَن بَعدَ لَامِ الجَرِّ جَازَ وَأَظْ..
..هِر فِي لِئَلَّا وُجُوبًا غَيرَ مُختَزِلِ

وَبَعدَ لَامِ الجُحُودِ السَّترُ مُنحَتِمٌ
كَلَم يَكُن لِيَصِحَّ البَيعُ بِالحِيَلِ

وَبَعدَ حَتَّى كَجُد حَتَّى تَسُودَ وَأَوْ
مَكَانَ حَتَّى وَإِلَّا اقبَلهُ فَهوَ مَلِي

وَبَعدَ فَاءِ جَوَابِ النَّفيِ أَو طَلَبٍ
أَو وَاوِ مَع وَادرِهَا حَصرًا بِذِي الجُمَلِ

مُر وَادعُ وَانهَ وَسَل وَاعرِض لِحَضِّهِمُو
تَمَنَّ وَارجُ انفِ ثُمَّ ادرَب عَلَى المُثُلِ

وَعَطفُ فِعلٍ عَلَى اسمٍ خَالِصٍ نَصَبَتْ..
..هُ أَن كَصَبرِي عَلَى جَهدٍ وَيَغفِرَ لِي

وَبَعدَ عِلمٍ وَظَنٍّ أَن تَجِيءَ عَلَى التْ..
..تَخفِيفِ مِن أَنَّ ذَاتِ الِاسمِ وَالثِّقَلِ)
الباب التاسع: في عوامل الجزم وهو خاص بالفعل
(وَجَزمُ فِعلٍ بِلَا وَاللَّامِ فِي طَلَبٍ
وَلَم وَلَمَّا كَ"لَا تَخلُد إِلَى الكَسَلِ"

وَإِن وَمَن مَا مَتَى أَيَّانَ أَينَ وَمَهْ..
..مَا أَيُّ إِذمَا وَأَنَّى حَيثُمَا احتَفِلِ

بِجَزمِهَا فِعلَ شَرطٍ وَالجَوَابَ لَهُ
مُضَارِعَينِ كَإِن تَستَحيِ تَحتَمِلِ

أَو مَاضِيَينِ كَإِن أَحسَنتَ نِلتَ هُدًى
أَو بِاختِلَافٍ كَإِن قُمتُم يَقُم خَوَلِي

وَاقرُن بِفَاءٍ جَوَابًا لَو تُقَدِّرُهُ
شَرطًا لِذِي كَانَ مَنعًا غَيرَ مُنقَبِلِ

كَإِن تَضِق فَعَسَى فَتحٌ وَنَابَ إِذَا
فُجَاءَةٍ كَإِذَا هُم يَقنَطُونَ تَلِي

وَالأَمرُ إِن ضُمِّنَ الشَّرطَ الجَوَابَ لَهُ
اِجزِمهُ بِهْ كَانجُ تَسلَم وَاجتَهِد تَنَلِ

وَعَطفُكَ الفِعلَ أَو إِبدَالُهُ فَعَلَى
مَا مَرَّ فِي الِاسمِ فَلتَتبَعهُ فِي العَمَلِ)
الباب العاشر: في مخفوضات الأسماء
وَاختِم بِأَبوَابِ مَخفُوضَاتِ الِاسمِ عَسَى
تَنَالُ حُسنَ خِتَامٍ مُنتَهَى الأَجَلِ

عَوَامِلُ الخَفضِ عِندَ القَومِ جُملَتُهَا
ثَلَاثَةٌ إِن تُرِد تَمثِيلَهَا فَقُلِ

غُلَامُ زَيدٍ أَتَى فِي مَنظَرٍ حَسَنٍ
فَانظُرهُ وَاحذَر سِهَامَ الأَعيُنِ النُّجُلِ

إِسمٌ وَحَرفٌ بِلَا خُلفٍ وَتَابِعُهَا
فِيهِ الخِلَافُ نَمَا فَاسأَل عَنِ العِلَلِ

(يَعنِي بِذَلِكَ مَجرُورًا مُجَاوَرَةً
كَالشَّأنِ فِي سُندُسٍ خُضرٍ بِذَينِ تَلِي)

وَاعلَم بِأَنَّ حُرُوفَ الجَرِّ قَد ذُكِرَتْ
فِي الكُتبِ فَارجِع لَهَا وَاستَغنِ عَن عَمَلِ

(وَجَدتُها مِن إِلَى فِي عَن عَلَى وَبِيَا
وَالكَافِ وَاللَّامِ نَحوُ الحِلسُ لِلجَمَلِ

مُذ مُنذُ رُبَّ وَوَاوٌ مِنهُ أَو قَسَمٍ
تَاللَّهِ بِاللَّهِ لَم يُترَك مَعَ الهَمَلِ

وَمَا أَضَفتَ احذِفِ التَّنوِينَ مِنهُ وَنُو..
..نَهُ كَقَومِي مُوَافُوكُم عَلَى مَهَلِ

وَالخَفضُ فِيهِ بِمَعنَى اللَّامِ نَحوُ غُلَا..
..مِي أَو كَمِن نَحوُ ثَوبُ الخَزِّ فِي الحُلَلِ

أَو فِي كَذِكرِ مَسَاءٍ وَالصَّبَاحِ وَقَدْ
تَمَّت فَغُفرَانَكَ اللَّهُمَّ خَيرَ وَلِي)

يَا رَبِّ عَفوًا عَنِ الجَانِي المُسِيءِ فَقَدْ
ضَاقَت عَلَيهِ بِطَاحُ السَّهلِ وَالجَبَلِ



::::

مئات الكتب المسموعة "الناطقة" mp3 للاستماع والتحميل في مختلف التخصصات


يسر موقع الألوكة أن يقدم لزواره الكرام نخبة من أهم الكتب والمراجع العربية والإسلامية  تحت عنوان: (مشروع الكتاب الناطق) حيث كان هذا العمل ثمرة جهود متميزة للإخوة الكرام في المكتبة المركزية الناطقة بمدينة الرياض والتابعة لوزارة التربية والتعليم وعلى مدى سنوات طوال، ويأتي الآن دور موقع الألوكة ليقدم هذه الكتب الصوتية القيمة على هيئة ملفات إلكترونية صغيرة الحجم، ليسهل الحصول عليها والاستفادة منها وسيتم تحديث المكتبة أدناه اسبوعيًا.

ملاحظة: حقوق النشر محفوظة للمكتبة المركزية الناطقة بالرياض وموقع الألوكة.
للتواصل مع المكتبة المركزية للكتب الناطقة:
العنوان: المملكة العربية السعودية – الرياض – شارع الضباب – جنوب وزارة الحج
هاتف: 01 4021045
هاتف: 01 4021248
فاكس: 01 4020997
ص.ب: 61742 الرياض – الرمز البريدي: 11575
البريد الالكتروني: talking.library@gmail.com

مسابقة الإسلام سؤال وجواب الرمضانية [انتهت]

 http://islamqa.info/contest/users/create?sharecode=7d486786d80fbcc459a43382ce550ca8

المسابقة:

مسابقة الإسلام سؤال وجواب مسابقة حصرية تنظمها مجموعة زاد تجعل من تعلم العلم الشرعي في حد ذاته جائزة كما تعمل على إيجاد الحافز لديك على المعرفة من خلال جائزة يومية iPad mini او Galaxy Ta.

كيفية الاشتراك والربح:

رابط الاشتراك في المسابقة

مدة المسابقة ستكون 4 أسابيع تضمن الفوز لـ 33 رابح
. تُجرى القُرعه يوميا لاختيار احد الفائزين شريطة ان يكون حاز الدرجة الكاملة في إجابة أسئلة المسابقة تُجرى القُرعه أيضا لاختيار
المتفوق : وهو من المتسابقين الذين جمعوا افضل عدد من الدرجات على مدار الشهر المشارك: يربح فقط من قام بدعوة اكبر عدد من الأشخاص للمشاركة في المسابقة عن طريق الرابط المخصص له المثابر : يربح أيضا من اشترك في المسابقة لأكثر عدد من الأيام مع مراعاه ان يكون حاز الدرجة الكاملة.



حمل التطبيق الرسمي لـ أحاديث منتشرة لا تصح - نسخة أندرويد وأيفون [تطبيق مميز]


التطبيق الرسمي لـ أحاديث منتشرة لا تصح :
تطبيق يحوي مجموعة من الأحاديث المنتشرة بين الناس في المجالس والشبكة العنكبوتية وعبر وسائل التواصل الاجتماعي ، والتي لا تصح نسبتها للرسول صلى الله عليه وسلم.

يعمل التطبيق دون اتصال بالإنترنت، وتُحدَّث الأحاديث فيه باستمرار، ويمكن من خلال التطبيق تصفح الأحاديث أو البحث. علما أن التطبيق يتوفر على الأيفون والأندرويد.

لتحميل التطبيق على الأيفون  
 
إضغط   هنا  
 
لتحميل التطبيق على الأندرويد 
 
 إضغط  هنا
 
 


أحاديث منتشرة لا تصح - screenshot


نماذج الامتحانات الإشهادية من المستوى السادس إلى الباكلوريا، مع عناصر الإجابة pdf

إلى زوار المدونة الكرام، في هذه التدوينة سأضع بين أيديكم شرحا وافيا لكيفية تحميل نماذج الامتحانات الإشهادية، من الموقع المخصص لهذا الغرض من قبل وزارة التربية الوطنية: من المستوى السادس، إلى السنة الثالثة إعدادي إلى الباكلوريا بسنتيها، مع عناصر الإجابة ... استعدادا للامتحانات المقبلة، متمنيا لجميع التلاميذ الأعزاء النجاح والفلاح. والله الموفق والهادي إلى الصواب.

ربيع القوافى: الموسم الرابع، الحلقة 24 مع الشاعر علي الهويريني

بسم الله الرحمن الرحيم، هذه حلقة أخرى من السلسلة الذهبية اللامعة، برنامج الأدب والمتعة الشعرية، ربيع القوافي، يستقبل فيها أبو سندس المتألق، الشاعر علي الهويريني 


فرجة ممتعة !!
ربيع القوافى: الموسم الرابع، الحلقة 24 مع الشاعر علي الهويريني

الحلقات السابقة



جميع الحقوق محفوظة مدونة السعيد وعزوز           تعريب مدونة البلوقر